.

.
موقع شامل لكل مجالات الحياة

Tuesday, August 25, 2015

نيكولا ميفولي فقد وعيه وتوفي بعد أن غطس لمسافة 72 متراً دون إسطوانة أكسجين

نيكولا ميفولي، إبن الـ 32 عاماً، طفا على سطح الماء ورفع يده إشارة للتأكيد أنه بخير عقب قفزته، التي أمل أن يغوص فيها لعمق 100 متراً دون الاستعانة بزعانف أو اسطوانة أوكسجين. لكنه لاقى حتفه في هذه المحاولة وتوفي . وقالت اللجنة المنظمة "فيرتيكال بلو" إن ميفولي فقد وعيه بعد الغطس بثلاثين ثانية. واقيمت المسابقة في منطقة "دينز بلو هول" بالباهاما، ويبلغ عمقها 202 متر، وتعتبر أعمق حفرة في مياه البحر، وشارك فيها 56 غواصا من 21 دولة مختلفة من أنحاء العالم.
وقالت فيرتيكال بلو في بيان: "منافسات القفزة الحرة لها سجلات آمنة تحسد عليها، لكنها لم تكن، وعلى الإطلاق، رياضة خالية من المخاطر، وهو أمر متعارف عليه بين جميع ممارسي الرياضة". وفي رياضة الغوص الحر، يقفز الرياضيون إلى أعماق المياه بعد ملء رئتيهم بالهواء، دون الاستعانة بأجهزة تساعدهم على التنفس.
Nicholas Lawrence "Nick" Mevoli III (22 August 1981 - 17 November 2013)[1] was an American freediver who died while attempting to set an American record at the Vertical Blue competition at Dean's Blue Hole in the Bahamas.[2][3]He was the American record holder and the only American to dive more than 100 metres.[4] He finished third in the Constant Weight Without Fins category at the free-diving world championships in Greece in September 2013.[2]






Loading...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...