.

.
موقع شامل لكل مجالات الحياة

Sunday, August 23, 2015

خاطرة - ولما لا تسخرين



ولما لا تسخرين

-
لأجلكِ حَطَّمْتُ قلبي مراراً
وظننتُكِ ستفهمين
كنتُ أحمقاً جعلتكِ تضحكين
هنيئاً لكِ
فها أنتِ تبتسمين
برؤية من أبكاكِ كثيراً
سيُدْفَنُ خلفَ مقبرة الحنين
إسخري قبيل جنازتي ولما لا تسخرين
فقد حصلتِ على ما أردتِ
ولم يبقَ سوى
إختيار إسمٍ جديد لذاكَ الجنين
هنيئاً لكِ
فقد بدأت جنازة من ظنَّ أنَّه
سيجدُكِ تبكين بُعْدَهُ وتنتظرين
على عهدُكِ خلف جدار السنين
هنيئاً لكِ
فلا ضحكاً ممزوجاً ببكاء بعد اليوم
ولا تقبيل صِوَرٍ وأدعية ً قبل النوم
فقد اقترب موعد تحرُّرَكِ من قفص اللوم
وها أنتِ تضحكين وتتقهقهين
ساخرة ً بصوتٍ عالٍ قبيل جنازتي
لا مبالية ً باغتيال قلب ٍ حزين
كيف تتجرأين كيف تتجرأين
أن تندبي حظك لمن يقطن يسار القلب
وتتزيني لآخر عند اليمين
أفكرت مرارا ً .. أتدركين ما تصنعين
أم أنك على نفسكِ تكذبين ؟؟
إذهبي واتركي فؤادي يتخبط بدماء ذكراه
عله يتقمص من ثياب الشك لثياب اليقين
فصلاة الوفاء الأخيرة فوق نعشه
لن تكون عادية
سأرفعه بيدي وأشير إليكِ وأقول
تلك من قالت له ...
وَوَعَدَته ...
وقتلته ....
فأنا أبدا ً لن أنسى
وأنتِ ؟؟؟
هل نسيت ؟؟
أم مُجَددا ً ستسخرين ؟؟
*-*-*-*-*

كلما داست قبري
أو أطلـَّت ضاحكة ً من بعيد 
نصر
Loading...
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...